(Arabic)الفن والثورة: أو كيف ينفلت الإبداع من قيود الاستبداد

First Arabic article published and translated by al-Manshour: Art and Revolution

Street Art: graffiti from Egypt. https://themoealibeirutvibes.wordpress.com/2013/04/26/graffiti-the-walls-of-egypt/
Street Art: graffiti from Egypt.
https://themoealibeirutvibes.wordpress.com/2013/04/26/graffiti-the-walls-of-egypt/

 

نشر في‫:‬الخميس, ايلول 5, 2013 –
ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ باسم شيت

 

في أوقات الثورة، تصعد إلى السطح حاجة ملحة لدى الجماهير للتعبير، ويصبح الفن حينها إحدى الوسائل الأهم لذلك التعبير الثوري. فمنذ انطلاقة الثورة التونسية، أي منذ أكثر من ثلاث سنوات، وكرة الثلج التي أنتجتها لا تزال تتدحرج في كل أنحاء المنطقة العربية، ويترافق معها انفجار للتعبير الفني الذي يستمر بالتدفق والاحتشاد.

لم تكسر الثورة حاجز الخوف فقط، بل ساهمت أيضاً في إطلاق سيرورة الإبداع لدى المجموعات والأفراد، حيث أن الانتاج الفني لم يعد مقيداً بالخوف من أجهزة السلطة والرقابة. بالإضافة إلى ذلك، قُوِّضَتْ القيود الاقتصادية الرأسمالية للانتاج الإبداعي بفعل حركة الجماهير، فلم يعد التعبير الفني او الإبداعي حِكراً على من هو نافذ اقتصادياً أو من هو قريب من السلطة، بل أصبح فِعلاً شعبياً وجماهيرياً، أصبح فعلاً ديمقراطياً مباشراً.

ففي ظل النظام الرأسمالي العالمي، يتحوّل الفنّ كإبداعٍ انسانيّ إلى سلعة، مجرّد أداة يستخدمها الأغنياء للتعبير عن حبهم لأنفسهم في حفلات الكوكتيل. وبالمحصلة، يصبح الفن خالياً من التعبير الانساني.

لا ينقص الفنانون/ات القدرة على التعبير، إلا أن الرأسمالية تفرض، وبفعل دينامياتها، قيودا على الإبداع الفني، من خلال تعليبه ضمن علاقات الانتاج السِلعية، فيتحوّل الإبداع من مكانته التعبيرية إلى وسيلة لتحقيق الارباح. لذلك، يجد الفنانون/ات أنفسهم/ن ينتجون/ن الفن حسب الطلب من أجل تحصيل معيشتهم/ن، وذلك ليستطيعوا/ن أن يستمروا، لدفع الايجار أو من أجل الغذاء مثلاً. فالفنان يصبح، بفعل هذا الواقع، موظفاً آخر ينتج الفن من أجل اشباع حركة السوق الرأسمالية وتحصيل الأرباح للرأسماليين.

يمتلك كل إنسان، عندما تتاح له الفرص والظروف المناسبة، إمكانات إبداعية. فلنأخذ بعين الاعتبار، مثلاً، البشر الأوائل الذين ابتكروا آلات موسيقية. في ذلك الوقت، لم يكن الهدف هو الشهرة أو تحقيق المردود المادي، بل كان إبداعاً وتعبيراً عن حاجة، عن ضرورة إنسانية للتعبير.

وقد أعطت الثورة، في لحظة انطلاقتها، دفعاً تحررياً للكثير من الفنانين/ات بهدف كسر القيود (من ظلم واستغلال سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي) التي تكبل عملهم/ن الفني. فأصبح الفن حينها، ومن خلال اندماجهم/ن في حركة الجماهير، تعبيراً عن الثورة نفسها وتعبيراً عن مشاعر الناس الذين يفترشون الشوارع والساحات.

لم يعد إبداع الفنان/ة رهينة الشهرة أو الربح، بل أصبح تعبيراً عن ذلك الغضب الشعبي تجاه الأنظمة القائمة، وتعبيراً عن أحلام الملايين بمستقبل أفضل. ففعل الثورة هو سيرورة لامتناهية من الإلهام، التي تُظهِر الفنان والمبدع في كلّ واحدٍ منّا. وكثير منّا مِمَنْ لم يعتبر نفسه فناناً قبل الثورة، وجد حاجة ملحة لديه/ا في خضمّ الرياح الثورية، للتعبير، فتلك العفوية والحرية التي أشعلتها الثورة في نفوسنا، تُرجِمَتْ من خلال مروحة واسعة من التعابير الفنية.

لقد هيمنت ظاهرتان أساسيتان على الساحة الفنية منذ حادثة البوعزيزي هما: الغرافيتي، والإلقاء النثري والشعري. وظهر العديد من الفنانين/ات في هذين المجالين فكسروا المحرمات القائمة على التعبير الفني. في الواقع، إن كل من فن الإلقاء والغرافيتي يتخذان مساحة في الفضاء العام، وهو أمر شديد الأهمية، خصوصاً وأن المساحات العامة قبل الثورات، كانت دائماً مساحات تهيمن وتسيطر عليها الأنظمة الديكتاتورية والمستبِدّة، على نسق الأخ الأكبر (big borther) وما يحمله ذلك من ترهيب وتخويف للمواطنين/ات المظلومين/ات.

عصر الأنظمة القمعية سينتهي مع صعود بدايات رؤية جديدة لجيل جديد، لطالما حُرِم من حقّه بالتعبير عن نفسه. فالشوارع التي تستعيدها الشعوب لم تَعُدْ حِكراً على الأنظمة الاستبدادية والرأسمالية وماكينتها الدعائية، بل أصبحت مساحة صراع ما بين تلك الأنظمة والشعوب الثائرة والحالِمة.

وقد خرج الفنانون/ات إلى الشوارع في خضم انفجارات التضامن الشعبي، وأصبحت الجدران حلبة للجداريات والغرافيتي التي تتكلم عن نضال الشعوب ومطالب الثورة. وخرج الشعراء من مضاجعهم المُظلِمة كالنسّاك إلى العلن وإلى الشوارع، فالثورة أمّنت لهم ضوء النهار والفضاء العام لينطقوا بالكلمات، ولم يعدْ لديهم الحاجة لأن يفكروا بالكلمات التي يريدون قولها مرتين. فالشوارع اصبحت مسرحاً مفتوحاً، والجماهير الثائرة، مستمِعة ومشاهِدة ومندفِعة.

والثورة فعل جماعي وجماهيري، ومن خلالها يكتسب الأفراد والجماعات الثقة بأن يكونوا، وأن يكونوا يعني أن يعبِّروا عن أنفسهم/ن في المكان والزمان الذي هم/ن موجودين/ات فيه. في السنوات الثلاثة الماضية، كان الفن دائم الوجود في خلفية الثورة بينما صمود ونضال الجماهير يهيمن على الصفوف الأمامية للثورة.

والفن مركزي في أية ثورة: فمن خلاله يعبِّر الانسان عن الرسالة والحلم، عن المخاوف والمطالب، وبه تُجرَف بعيداً حقبة الديكتاتوريات والأنظمة المستبدة. الفن الثوري لوّن المساحة العامة على امتداد المنطقة، وظهوره يؤكد، بدون أي تردد، أن السلطة هي للشعب.

 

http://www.al-manshour.org/node/4523

One thought on “(Arabic)الفن والثورة: أو كيف ينفلت الإبداع من قيود الاستبداد

  1. Original English:

    In the time of revolution there is an urgency for expression by the people; art becomes the vehicle for various forms of revolutionary expressions. Almost three years ago, when the revolution was sparked in Tunisia, and the snow ball of uprising rolled its way to the rest of the Arab world, there simultaneously came an explosion of artistic expressions that continues to flow and galvanize. Not only were the fear barriers broken by the course of the revolution but creativity in groups and individuals was also unleashed. Creativity and artistic talents were no longer restrained by fear of authorities’ censorship and ultimately the shackles of the capitalistic mainstream domination of the art industry were broken.

    In a world dominated by the global capitalist system art becomes a commodity; merely a tool for the rich and privileged to further exhibit their egotistical expressions at cocktails parties, as a result art becomes devoid of expression. Artists never have a lack of expression in an unjust world but the global capitalist system forces chains on the artists’ creativity keeping the artists’ mind hijacked by the burdens of making a living. In many cases artists find themselves producing art on demand in order to make a wage; to survive, to pay rent and buy another meal. The artist becomes another employee producing art that feeds and benefit a capitalist mode of production.

    Each human has a creative potential when given the chance and the right circumstances. Consider early humans who first fashioned a musical instrument; our ancestors were not concerned with where to sell or how much fame and revenue it was going to provide; it was a need, a pure artistic human expression.

    As soon as the revolution arrived many artists spontaneously broke away from the chains of the global capitalist system. The arrival of revolution brought with it an inevitable change from a life of injustice whether political, economical, or social. The liberating effect that the revolutions provided was an effect many artists longed for: their creativity through art was deployed for the sake of the revolution and the sentiments on the streets. The artist’s creativeness was no longer held hostage to what would sell and who might exhibit or how much fame it would provide. There became a rage by the people against oppressive regimes and art became a way of expressing that rage in different forms. The act of revolution is an endless sphere of inspiration, it has brought out the artist and creative in each one of us. Those of us, who never thought of themselves as artists before the revolution, found an urge for expression when the wind of change blew across their psyche. The spontaneity and freedom that some felt from this wind of change was translated into diverse expressions of art.

    Two phenomenas that have dominated the artistic scene since the advent of Boazizy were graffiti and the spoken word. Numerous artists have emerged in these two fields that have broken the taboos previously placed on artistic expression. The fact that graffiti and spoken word are two ways of expression that take place in public, the public space that has been liberated by the revolution, is meaningful. In the past, in pre-revolutionary times, public spaces where dominated by dictators and occupied, big-brother style, by intimidating reminders to oppressed citizens.

    Oppressive regimes and their era will end with beginnings of a new vision by a young generation that has been for so long deprived of self expression. The streets are being reclaimed by the people and are no longer a space dominated by the dictator’s vision or the big other: capitalism and its advertising machine. Artists took to the streets joining the waves of exploding solidarity; walls became an arena for murals and graffiti that speaks about the struggle of the people and the demands of the revolution. Underground lyricists came out like hermits from the darkness of their hiding and took the streets: the revolution provided the daylight and public space for lyricists who no longer thought twice about the words they flowed. The streets were an open stage and the people a galvanized audience.

    Revolutions are made collectively by people, the act of revolution, further, strengthens the individuals confidence to be, and to be is to express who we are in the time and place of our existence. In the last 3 years art has been the background of the revolution while the steadfastness and struggle of the people has dominated the foreground of the rebelling scene.

    Art is essential in any revolution: conveying messages, representing concerns, washing away the oppressive era of dictators and authorities. Revolutionary art has colored the public space, and with it came the affirmation that power is for the people.

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s